مجسم القدس في القرن 19 – ستيفن إيلاش

مجسم نموذجي فريد من نوعه تم صنعه في العام 1872 من قبل الحاج الهنغاري “ستيفن إيلاش”، يصف المجسم مدينة القدس كما كانت عليه في أيامه. ويتميز هذا المجسم الضخم بتفاصيل كثيرة وإنجاز دقيق وتوثيق فريد لملامح المدينة قبل التغييرات الملحوظة التي طرأت خلال القرن العشرين.

تم عرض المجسم لأول مرة في العام 1873 في الجناح العثماني في المعرض الدولي في فيينا. ويبدو أن النموذج اشتمل على تجاوزات مقصودة مثل تضخيم حجم المآذن وأبراج الكنائس ربما بطلب من السلطات العثمانية. وانتقل المجسم من فيينا للعرض في مدن أوروبية مختلفة، بعدها اقتناه أثرياء مدينة جنيف عام 1878 وعرض فيها على مدار حوالي 40 سنة في “سال دي لا رفومسيون”.

بعدها تم تخزين المجسم وأصبح طي النسيان على مدار 64 عاما في مخزن علوي تابع للمكتبة الجامعية العامة في جنيف. عام 1984 عثر عليه الطالب موطي يائير من الجامعة العبرية في القدس في إطار بحث شامل. وفي عام 1985 نُقـِل النموذج إلى القدس، وتم ترميمه وتأهيله، وهو معروض ضمن استعارة دائمة في متحف برج داود.


نموذج من الزنك، 18 متر مربع، مقياس 1:500.