عهد الملوك والفترة الفارسية

-1006

يتابع المعرض الأحداث الهامة التي وقعت في القدس في عهد الملوك والفترة الفارسية. يركز الايمان اليهودي على مركزية مدينة القدس في فترة الملك داود، وازدهارها أيام حكم ابنه الملك سليمان وتعزيز مكانتها كمركز سيادي وديني، وصف الجهود التي بذلها ملوك القدس للتصدي لرغبة ممالك ما بين النهرين باحتلالها، وفي نهاية الأمر احتلال المدينة من قبل نبوخذ نصر وسبي السكان  إلى بابل (العام 586 ق.م). من ناحية أخرى تكاد تكون الموجودات الأثرية بسيطة جدا وصعبة التأويل بخصوص هذه الفترة.

דיורמה של ירושלים בימיו של דוד המלך, תצוגת הקבע (מוזיאון מגדל דוד, ירושלים)

القدس مدينة صغيرة محصنة

ما نعرفه عن القدس في تلك الفترة هي أنها امتدت فوق مساحة صغيرة على تلة الضهور (سلوان). حسب الروايات التوراتية اختار الملك داود القدس عاصمة لمملكته الممتدة. وأقام على آثار المدينة اليبوسية مركز حكمه.

القدس في عهد الملوك.
ديوراما.

מלכת שבא מבקרת את שלמה המלך. איור בכתב יד אתיופי, המאה ה-15, פקסימיליה, באדיבות הספרייה הלאומית, פריז. תצוגת הקבע (מוזיאון מגדל דוד, ירושלים)

الملك سليمان وملكة سبأ

تروي التوراة ازدهار القدس تجاريا في فترة الملك سليمان وتصف المدينة التي سيقت إليها الخيول من أماكن بعيدة ، والعربات، والذهب والثروات. واستخدم فنانون من خارج البلاد في بناء قصر الملك والمعبد. وقد جاء حكام العالم الواسع إلى القدس من أجل الالتقاء مع الملك سليمان الذي عرف بالحكمة.

ملكة سبأ تزور الملك سليمان، رسم بخط أثيوبي.
القرن الـ 15، تقدمة المكتبة الوطنية، باريس.

המצור האשורי של צבא סנחריב על ירושלים, דיורמה. תצוגת הקבע (מוזיאון מגדל דוד, ירושלים)

الحصار الأشوري

في العام 701 قبل الميلاد فرض وزير الجيش التابع للملك الأشوري سنحاريب حصارا طويلا على القدس. هذا الحصار انتهى بصورة مفاجئة ونجت القدس من الخراب.

الحصار الأشوري لجيش سنحاريب على القدس.
مشهد ثلاثي الأبعاد/ ديوراما.

تصريح قورش

في العام 538 قبل الميلاد سقطت مملكة بابل بأيدي الفرس. على عكس سياسة ملوك بابل الذي اعتمدوا سبي الشعوب التي خضعت لهم، فقد اتبع الملك الفارسي قورش سياسة أكثر تسامحا؛ في تصريحه المعروف سمح قورش للمُهجرين بالعودة إلى بلادهم.

لفافة تصريح قورش، 538 قبل الميلاد.
نسخة، تقدمة المتحف البريطاني، لندن.