ציור על גבי זכוכית ובו הקיסר יוסטיניאנוס ומימינו הארכיבישוף מקסימיאנוס. לצדם נראים אנשי חצר. תצוגת הקבע (מוזיאון מגדל דוד, ירושלים)

الفترة البيزنطية

324

مع تحول المسيحية إلى الدين الرسمي للإمبراطورية الرومانية (القرن 4 الميلادي) والشهرة الدينية المسيحية التي شدت إليها الحجاج من الأماكن القريبة والبعيدة اكتسبت القدس مكانة عالمية عظيمة. يدمج العرض نموذجا من كنيسة القيامة، وهو نموذج فريد من نوعه في العالم، وهو يُظهر مشهدا كاملا ومفصلا للكنيسة في القرن الرابع الميلادي.

מודל כנסיית הקבר, מאה ה-4 לספירה. תצוגת הקבע (מוזיאון מגדל דוד, ירושלים)

كنيسة القيامة

طبقا للرواية المسيحية، عندما قامت القديسة هيلانة (والدة الإمبراطور قسطنطين) بزيارة القدس (عام 326 م) عثرت على مكان صلب ودفن المسيح في منطقة معبد أفروديت. وقد أمر قسطنطين بهدم المعبد وإقامة كنيسة القيامة مكانه. وأصبحت كنيسة القيامة مركز القدس المسيحية.

كنسية القيامة، القرن الـ 4 ميلادي
مجسم، مقياس 1:133

ציור זכוכית של עולי רגל לאורך הקארדו, הרחוב המרכזי של העיר. תצוגת הקבע (מוזיאון מגדל דוד, ירושלים)

القدس- مركز جذب للحجاج

ارتبطت الكثير من المواقع بأحداث نهاية حياة السيد المسيح، وقد أصبحت هذه الأماكن بؤرة جذب للحجاج المسيحيين من كل أنحاء العالم. منذ القرن السادس بدأت مسيرات الحجيج المسيحيين على امتداد الشارع الرئيسي للمدينة، الذي يربط بين كنيسة القيامة المقدسة وبين كنيسة مريم وهي أكبر كنيسة في القدس وجبل صهيون.

حجاج على امتداد الكاردو، الشارع الرئيسي في المدينة،
رسم على زجاج متعدد الطبقات

דגם ירושלים הביזאנטית, תצוגת הקבע (מוזיאון מגדל דוד, ירושלים)

نموذج القدس البيزنطية

إعادة بناء ملامح المدينة طبقا للمعطيات الأثرية والمصادر التاريخية للقدس في الفترة البيزنطية، لأول مرة بواسطة نموذج ثلاثي الأبعاد. ويتضمن النموذج تفاصيل حول الكاردو، برج داود (مكان سكن الرهبان في تلك الأيام)، وكنيسة النيا (مريم الجديدة) ، علية صهيون المقدسة، كنيسة بركة بيت حسيدا و كنائس سلوان. وهذا أحد النماذج الثابتة التي تعرض ملامح المدينة عبر الفترات التاريخية المختلفة.

نموذج ألمنيوم، مقياس 1:1500